الرئيسية » » مدخل إلى علوم المسرح (3)

مدخل إلى علوم المسرح (3)

بقلم Ahmed Negm الخميس، 21 أبريل، 2016 | 1:21:00 م

ما هو المسرح
استكمالا للمقال السابق نكمل قصة نشأة الدراما في هذا المقال
الملحمة وعلاقتها بنشأة "المأساة" التراجيديا
ولقد كانت الملحمة هي النواة الأولي للمأساة إلا أنه توجد بعض الاختلافات بين كلا النوعين فالملحمة:" قصة شعرية موضوعها وقائع الأبطال الوطنين العجيبة التي تبوئهم منزلة الخلود بين وطنهم ويلعب الخيال فيها دورا كبيرا إذ تَحكي علي شكل معجزات ما قام به هؤلاء الأبطال وما به سموا عن الناس" وعنصر القصة واضح في الملحمة فالحوادث تتوالي متمشية مع التطورات النفسية التي يستلزمها تسلسل الاحداث ولكل ملحمة أصل تاريخي صدرت عنه بعد أن حرفت تحريفا يتفق وجو الخيال في الملحمة، وهي محكية لشعب يخلط بين الحقيقة والتاريخ مما يسيغ أن تحدث خوارق العادات ، والأبطال فيها يمثلون جنسهم وعصرهم ومدينتهم.
والملحمة أيضا محاكاة عن طريق القصص شعرا فهي تروي الأحداث ولا تقدمها أمام عيون النظارة أو القارئين كما يحدث في المأساة وهذا جوهر ما بينها وبين المأساة من فرق، ويجب أن تتوافر لها الوحدة التي توجد في المأساة فتحاكي فعلا واحدا تاماً وتكون لها بذلك الوحدة العضوية. وأجزاء الملحمة هي أجزاء المأساة فيما عدا النشيد والمنظر المسرحي ففيها الحكاية ويجب أن تكون بسيطة ويصح أن يكون الفعل فيها مركباً وهو ما تحدث فيه الفواجع

نشأة " الملهاة" الكوميديا
  يختلف مصدر نشأة الكوميديا (الملهاة) عن نشأة التراجيديا (المأساة) وبالتالي تختلف وظيفتها، فهي لم تنشأ في أحضان الدين، أوفي تطور الطقوس الدينية، ولهذا السبب لم تحظ ولفترة طويلة باحترام كامل إلا بعد أن أسس لها "أرستوفانيس" وثبت وجودها الجاد ولا سيما في عهد "كليون" تاجر الجلود الذي تولى الحكم في أثينا بعد "بربكليس العظيم"، ووصل إلى السلطة نتيجة الرشوة وشراء الضمائر، ومن ثم سخر حكمه لخدمة مصالحه الشخصية، وأشعل الحروب لزيادة ثروته منها، فهو تاجر حروب أيضاً. وترجع نشأة الملهاة إلى الطقوس الشعبية "كوموس أتيكا" وهذه الطقوس كان يقوم بها مجموعة من المهرجين (الضحَّاكين) العابثين حيث ينتظمون في مواكب يرددون أغاني وأشعارا لا يُعرف إسم مؤلفها، والتي تمجد الآله ديونيسيوس ومن كلمة "كوموس"  اليونانية أخذت الملهاة اسمها في اللغات الأوربية وتحورت إلى الكوميديا. والكوميديا مؤلفة من كلمتين "كوموس" أي الجوق العابث الهازل "وأوديا" التى تعنى أغنية ومن تلك الأغاني تطورت الملهاة الأدبية والفروق بينها
و في المقال القادم سنبدأ في  شرح ما هي الأجناس الأدبية والفروق بينها
كل الحقوق محفوظة لمدونة بقلمي
شاهد تعليقات: أو

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 

Copyright © 2016. بقلمي -جميع الحقوق محفوظة